وسائل التواصل الاجتماعي

ونحن في عصر (الاقتصاد الرقمي) وطغيان وسائل التواصُل الاجتماعي على التفاعل المباشر بين الناس بشكل عام وبين الجنسين بشكل خاص، وما نجم عن ذلك من ظهور أدوات جديدة للتعارف والزواج وظواهر سلبية أخرى كزيادة حالات الطلاق والخيانة وغيرها، بات من الضروري الآن إتقان استخدام تطبيقات الاقتصاد الرقمي من بُعد “الذكاء الجندري”..
فهل طريقة الاستخدام والاستفادة هي ذاتها للجنسين في العصر الرقمي؟!
وهل ضحايا سوء الاستخدام هي ذات الشكل بين الجنسين؟!
وهل هناك وعي كافٍ لتوظيف وسائل التواصُل الاجتماعي في قطاع الأعمال والتسويق بشكل يفيد الجنسين ويوصل الرسالة بشكل صحيح لكل منهما؟!

من الممكن الإجابة على تلك الأسئلة والكثير غيرها عند إتقان مهارة “الذكاء الجندري” في جميع وسائل التواصُل الاجتماعي الحديثة..

دة. عصمت حوسو