أشكال العلاقات الإنسانية

أشكال العلاقات الإنسانية
505 مشاهدة

التصنيف هنا يعتمد على العدد، ودرجة القُرب، والارتباط العاطفي، والمسافة النفسية والاجتماعية. والترتيب أدناه هو من حيث الأهمية من الأقرب فالأبعد:

١- الأصحاب: وعددهم الأقل، وهم الأقرب، والمسافة بينك وبينهم قصيرة جدًا، وهم من تصنيف الأشخاص المهمين جدًا وجدًا في حياتك.
والصاحب ساحب فاختر من تصاحب، وقل لي من تصاحب أقل لك من أنت..

٢- الأصدقاء: وعددهم أكثر، وهم أقلّ قربًا، والمسافة بينك وبينهم أبعد، وهم من الأشخاص المهمين في حياتك أيضًا..
والصديق يظهر معدنه وقت الضيق، فاختاروا أصدقاءكم بعناية فائقة حتى لا يُصيبكم ألم الصدمات..

٣- الزملاء: وعددهم كبير، ولا يربطك بهم سوى علاقة الزمالة، سواء في الدراسة أو العمل، والمسافة معهم يجب أن تكون مسافة أمان كافية، وقد تنتهي العلاقة أو تخفّ بانتهاء ما جمعكم، وربما تستمرّ ولكنها تحتاج لوقت كافٍ لوضعهم في دائرة الأصدقاء أو الأصحاب.
والعلاقة معهم تقوم على المنافسة..

٤- المعارف: وعددهم كبير جدًا، ولا تربطك بهم سوى المصالح وتبادل الخدمات، والمسافة بينك وبينهم يجب أن تبقى بعيدة، وكلما كثر عددهم كلما قويت شبكة العلاقات الاجتماعية لديك وتسهّلت مطالبك، وهم أحد نقاط القوة في العصر الحديث إن كانوا من الوزن الثقيل في المجتمع، وفي ذات الوقت تزيد المشاكل مع زيادة المعارف..

٥- الأقارب: بإمكانك تصنيفهم وتوزيعهم على الأربعة أنماط المذكورة هنا أعلاه، وربما لا يندرجوا بأيٍ منهم ولا تربطك بهم سوى رابطة الدم أو النسب، فإما أن تبقى حامدًا لله على وجودهم، وربما تستعيذ بالله كلما تراهم، وقد تنفي ارتباطك بهم وتتبرّأ منهم..

تصنيف العلاقات الإنسانية على هذا النحو يُريح الإنسان مع نفسه وفي علاقاته الاجتماعية، ويحظى بنجاح التواصل والشعور بالسلام الداخلي والسلم الخارجي، وغياب الوعي بتلك التصنيفات يُرهق الشخص، ويزيد من إخفاقاته مع ذاته ومع الجميع، ويشحن مشاعره السلبية بسبب التوقعات العالية وما ينجم عنها من الخذلان..

وعليه، صنّفوا من حولكم ضمن تلك الأنماط الخمسة حتى تنجح علاقاتكم، وتشعروا في الرضا الذاتي والمجتمعي على حدّ سواء..

دة. عصمت حوسو

رئيسة مركز الجندر للاستشارات النسوية والاجتماعية والتدريب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يسمح بالنسخ !