وأبَتْ النذالة العربية أن تفارق أهلها

وأبت النذالة العربية أن تفارق أهلها
795 مشاهدة

هناك من يملك الطاقة التي تحت الأرض، وبعض الشعوب تملك الطاقات التي فوقها، ولولا الأخيرة لما استطاع العالم من استخراج مصادر الطاقة من جوف الأرض..

العبرة أنّ (الإنسان) بغضّ النظر عن أصوله، هو الأساس، وهو ما يقوم بكل ما وصل له الكوكب من تطوّر، وهو من استخرج النفط وصنع الجاه والمال..

والعبرة الأهم لكلّ ذلك، أنّ الرهان الوحيد اليوم على الشعوب العربية فقط، وعلى شعب فلسطين بشكل خاص، للوقوف بشراسة أمام بيع ما تبقّى من فلسطين وما تبقّى من الكرامة العربية في خضمّ سُعار التطبيع..

وما يفعله “حنظلة” في الصورة أدناه هو ردّ كل عربي حرّ شريف على كل خائن مدّ يده لمصافحة سارقي الأوطان العربية وناهبيها، ولكل من أدار ظهره للشعوب المقهورة التي بيعت مع أوطانها بثمن بخس في سوق النخاسة العربية..

دة. عصمت حوسو

رئيسة مركز الجندر للاستشارات الاجتماعية والتدريب

Block "%d8%aa%d8%b9%d9%84%d9%8a%d9%821" not found

اترك تعليقاً

لا يمكن النسخ!