قيمة الاحترام في العلاقة الزوجية

قيمة الاحترام في العلاقة الزوجية
1٬741 مشاهدة

يظهر الاحترام في أي علاقة من خلال محاولة فهم وجهة نظر الآخر، والتحاور معه دون حدة في الكلام أو التقليل من شأنه، سواء كان الآخر الزوج/ة أو الأخ/ت أو الابن/ة أو الصديق/ة وغيرها من مسميات العلاقات الاجتماعية. وإذا خصصنا هنا في هذا المقال الحديث عن قيمة الاحترام في العلاقة الزوجية فمن الممكن أن تنسحب أيضًا على جميع أنواع العلاقات الإنسانية الأخرى مع الآخر (المهم) في حياتنا.

احترام الذات هو المفتاح للوصول إلى احترام الآخرين، فالتعامل مع الآخر يجب أن يكون وفقًا لمعايير الاحترام المرغوبة للذات نفسها، والأهم أن الاحترام يجب أن ينعكس في الأفعال تمامًا كالأقوال، ويبرز في العلاقة عند مراعاة النقاط التالية:-
– وضع الشريك في قائمة الأولويات وعدم الإذعان لرغبات الآخرين وإرضائهم على حساب راحة الشريك ورغباته.
– احترام أمنيات ورغبات الشريك حتى لو كانت مختلفة أو معاكسة وعدم التقليل من شأنها.
– مراعاة نبرة الصوت أثناء الحوار.
– عدم التقليل من شأن الشريك بالاستهانة أو التهديد أو السخرية.
– عدم استغلال نقاط الضعف والمعلومات الخاصة أو الحساسة لدى الشريك والمعايرة بها في مواقف الجدال.
– تجنب السلوك العدواني السلبي عند ضعف القدرة على المواجهة، كالعناد أو تأجيل القيام بمطالب الشريك وغيرها من وسائل العقاب غير المباشرة.
– تجنب السلوكيات التي لا يحبها الشريك.
– تحقيق التوازن بين متطلبات العمل والمنزل وعدم تلبية احتياجات العمل على حساب احتياجات الأسرة. 
– منح الشريك الفرصة للاختلاء بنفسه وممارسة الطقوس المريحة له دون تدخل أو إزعاج.
– احترام وسائل التسلية التي تسعد الشريك ومحاولة ممارستها معه.
– احترام أقارب وأصدقاء وعائلة الشريك وليس بالضرورة حبهم بل احترامهم على الأقل من أجل الشريك.
– الكفّ عن محاولة تغيير الشريك وتقبله واحترامه كما هو.

وعاشر بمعروف وسامح من اعتدى ودافع بالتي هي أحسن…

دة. عصمت حوسو

رئيسة مركز الجندر للاستشارات النسوية والاجتماعية والتدريب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يسمح بالنسخ !