إدمان الموبايل

إدمان الموبايل
1٬971 مشاهدة

يعتبر مرض “النوموفوبيا” من الأمراض النفساجتماعية الحديثة في العصر الحالي، فهو شكل من أشكال القلق ولكن بصبغة حديثة؛ فيظهر بسبب التوتر الناجم عن استخدام أدوات العولمة في العصر الحديث بطرق (سلبية)..

حيث يسيطر شعور الخوف على الشخص المصاب به في حال عدم توافر جهاز (الهاتف الذكي: الموبايل) في متناول اليد بسبب فقدانه أو نسيانه، أو في حال عدم كفاءة الجهاز بسبب نفاذ شحن البطارية، أو انتهاء الرصيد، أو عدم وجود تغطية لشبكة الإنترنت. فيبدأ الشخص بالشعور بالقلق لاعتقاده أنه منقطع عن العالم الخارجي بسبب انقطاعه عن شبكات التواصل الاجتماعي وانقطاعه عن التواصل مع العائلة والأصدقاء..

ينتشر هذا المرض بين الرجال والنساء على حد سواء ولكن تفوق نسبة انتشاره بين الرجال عن النساء، كما ويتركز انتشاره في الفئة العمرية ما بين (١٨-٢٤). أعراض النوموفوبيا:-
– عدم القدرة على إطفاء جهاز الهاتف الذكي بأي حال.
– الاستمرار في التشييك على الرسائل النصية والتلفونات الواردة بشكل هوسي.
– التشييك بشكل مكثف على شبكات التواصل الاجتماعي الأخرى: كالفيس بوك، تويتر، انستجرام، الواتس اب وغيرها.
– التشييك في التطبيقات الأخرى التي يتم تحميلها في الهواتف الذكية.
– التشييك على شحن بطارية الهاتف باستمرار.
– اصطحاب جهاز الهاتف الذكي في جميع الأماكن حتى أثناء استخدام الحمام.

ومن الأعراض المتقدمة الأخرى للنوموفوبيا:-
– التخلي عن أو نسيان مواعيد الأكل والشرب وعدم الاندماج والتمتع في المناسبات الاجتماعية بسبب الانشغال في الهاتف الذكي.
– ظهور حالة من الهلع في حال فقدانه أو نسيانه أو نفاذ البطارية أو كونه خارج التغطية.
– نزول المزاج لأي سبب يرتبط بالهاتف الذكي.
– الشعور بالإرهاق العام أو التعب الجسدي بسبب كثرة استخدامه.

قد يتطور النوموفوبيا من القلق (رهاب انقطاع التواصل الاجتماعي عبر أجهزة الهواتف الذكية) إلى الإدمان على استخدام وسائل التواصل الحديثة بجميع أشكالها. ويمكن علاج هذا المرض سواء كان في مستوى القلق أو حتى في مستوى الإدمان، وإذا وصل الشخص إلى حالة الإدمان وأيقن أنه مدمن من (وعيه الذاتي) وقناعته الشخصية فعندئذٍ يتم علاجه كما يتم علاج الإدمان مع بعض الاختلافات حسب تقدير الطبيب، وقد أشارت بعض الدراسات أنه في حال وصول الشخص المصاب بالنوموفوبيا إلى حالة الإدمان فستظهر عليه الأعراض الانسحابية تمامًا كما تظهر في حالة الإدمان على العقاقير أو الهيروين أو الكحول. قد لا يسبب هذا النوع من الإدمان الأضرار الجسدية كما يسبب الإدمان السابق ذكره، ولكنه يسبب أضرار جسدية ونفسية واجتماعية بشكل آخر لا تقل خطورة عنه.

لقد أدى التلميح إلى تصنيف النوموفوبيا كمرض إلى حالة من الجدل بين المختصين والمختصات في هذا المجال، فهناك من يعتبره رهاب نفساجتماعي كشكل من أشكال القلق وشكل حديث للإدمان، وهناك من يعتبره نمط من أنماط الحياة الحديثة التي يجب أن نتعايش معها، وضرورة التكيّف مع العصر الحديث من خلال المرونة في استخدام أدواته بطرق (إيجابية)..

فالرهاب يُعرّف بأنه “خوف غير منطقي وغير مبرر” فهل الخوف الناجم عن انقطاع استخدام الهاتف الذكي لأي سبب كان يعتبر رهاب وشكل من أشكال القلق أم أن هذا هو نمط الحياة الحديثة فقط !!! وإذا أردنا أن نطبق فكر ابن خلدون على هذا الأمر نجد أنه لم يعد الهاتف الذكي من كماليات الحياة في العصر الحديث وإنما أصبح من أساسياتها وضروراتها؛ فقد نوّه هذا العلّامة في مقدمته بأن “حاجات الإنسان الكمالية تتحول مع تطور الزمن إلى حاجات ضرورية”. اعتقد أن الإجابة على هذا التساؤل وحل ذلك الجدل الدائر تحتاج إلى إجراء المزيد من الدراسات حول هذه الظاهرة “النوموفوبيا” خصوصًا في المجتمع العربي..

وحتى ذلك الحين يمكن التغلب على أعراض الانقطاع الإدمانية على الهاتف الذكي من خلال الإحلال بالكتاب، بالبشر العاديين ليسوا الكامنين وراء الشاشات، بالموسيقى، بالتأمل الذكي أو الساذج لا فرق، بالرضا عن فكرة الاسترخاء الإجباري من لهاث الحياة وبناتها وكدرها، بأي شيء إنساني بديهي فقدنا متعته مع حُمى إلكترونيات (ستيف جوبز) ومنافسيه، كل ذلك وأكثر قد يسعف معظم المدمنيين أو مفرطي التكنولوجيا..
بجميع ما سبق وليس (برغمه) نستطيع التحديد بدقة درجتنا على سلم إدمان الهاتف المحمول غير المحمود وطلب المساعدة فورًا…

دة. عصمت حوسو

رئيسة مركز الجندر للاستشارات النسوية والاجتماعية والتدريب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يسمح بالنسخ !